رئيس مجلس الأدارة
شريف البنا
رئيس التحرير
منى البرهمتوشى

قال وزير الصحة الموريتاني الدكتور محمد نذير حامد إن الموجة الحالية من فيروس كورونا المستجد أضعف من الأولى، مشيرا إلى أن مستوى الإصابة الحالي في بلاده ما يزال دون المعدل العالمي البالغ 4%، والإفريقي البالغ 2.5%.

وأكد الوزير – في تصريحات تلفزيونية اليوم الجمعة- أن الوضع في بلاده لا يتطلب إجراءات جديدة وأن الموجة الحالية الملاحظة في موريتانيا منذ أسبوعين لم تصل بعدُ لمستوى الموجة الأولى، مشيرًا إلى أن الجاهزية أصبحت أفضل على مستوى المنشآت الصحية.

وأشار إلى أن هناك لجنة

أسندت إليها مهمة متابعة لقاح فيروس «كورونا» المستجد، مؤكدًا أن موريتانيا ستحصل على اللقاح فور صدوره وهي منخرطة في تحالف دولي، يضم منظمة الصحة العالمية والبنك الدولي والعديد من دول العالم (92 دولة)، للتنسيق في موضوع اللقاح ضمن 24 دولة حددت حاجياتها من اللقاح، وقدمتها إلى التحالف الدولي، وستحصل عليه فور اعتماد اللقاح والتأكد من خلوه من أي مخاطر على صحة الإنسان.

وقال الوزير محمد نذير حامد إن التحالف سيوفر اللقاح لـ20% من سكان موريتانيا، ستوفر الحكومة الإمكانات المادية لزيادة هذه النسبة، وتوفير اللقاح لأكبر عدد ممكن من الموريتانيين.

وأوضح الوزير أنه من غير المطلوب أن يأخذ جميع الموريتانيين اللقاح، وإنما الأهم هو أن تأخذه نسبة معينة، وأن تكون الأولوية للفئات الهشة ومن يشكل الفيروس خطرًا على حياتهم.

وقلل من خطورة الوضع الحالي، وقال إن نسبة الفحوصات الإيجابية من إجمالي الفحوصات ما تزال أقل من 4%، كما أن نسبة الوفاة ما تزال في حدود 1%.

وسجلت موريتانيا أمس الخميس 42 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد، وبلغ إجمالي الإصابات 8 آلاف و288 حالة، فيما بلغ إجمالي الوفيات 171 حالة وفاة.



By ahram

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *