رئيس مجلس الأدارة
شريف البنا
رئيس التحرير
منى البرهمتوشى

نجح فريق قسم النساء والتوليد بمستشفي جامعة الأزهر بدمياط الجديدة في إجراء عملية ولادة قيصرية دقيقة ونادرة لسيدة تزن 230 كجم تعاني من السمنة المفرطة وترهل بجدار البطن والتي تُعد من العمليات فوق الكبرى التي تكون شديدة الصعوبة وتحتاج إلي إمكانيات ومهارات طبية عالية حيث تكللت العملية الجراحية بالنجاح وغادرت الأم مستشفي جامعة الأزهر بعد أن تماثلت للشفاء في حالة صحية جيدة جدًا هي ومولودها.
وفي سياق متصل، وجه الدكتور إبراهيم الصياد، مدير مستشفي جامعة الأزهر بدمياط الجديدة الشكر لجميع الأساتذة وأطباء قسم النساء والتوليد بطب الأزهر بدمياط برئاسة الدكتورة، ساميه عيد، وبالتعاون مع قسم جراحة التجميل برئاسة الدكتور محمود

أمين، وبإشراف الدكتور محمود ميدان، عميد الكلية، وفريق عمل مكون من الدكتور أحمد الشوربجي، مدرس أمراض النساء والتوليد، والدكتور أحمد عمران مدرس، جراحة التجميل، والدكتور أحمد أبو العطا، مدرس التخدير، والدكتور محمد ثابت، مدرس مساعد أمراض النساء والتوليد، والدكتور عمر عزت، طبيب مقيم أمراض النساء والتوليد، والدكتور أحمد مكاوي، طبيب مقيم جراحة التجميل، والدكتر كريم جمعه، طبيب مقيم التخدير.
وأضاف مدير مستشفي جامعة الأزهر بدمياط الجديدة، أن المستشفي بها ما يقرب من 420 سرير بالإضافة إلي غرف العمليات الكبري والمتوسطة والصغري مؤكدًا إن فريق إدارة الأزمة متواصل على مدار الساعة تحسبًا لأى طوارئ موضحًا أن مستشفي جامعة الأزهر بدمياط الجديدة أحد المستشفيات التابعة لجامعة الأزهر، والتي تم التشغيل المبدئي لها يوم 10 أغسطس 1999، وافتتاحها رسميًا في 10 أغسطس 2000 بحضور قيادات الأزهر، وعلى رأسهم شيخ الأزهر الأسبق الشيخ محمد سيد طنطاوي، والدكتور أحمد عمر هاشم، الرئيس الأسبق لجامعة الأزهر وتبلغ إجمالي المساحة الكلية لأرض المستشفى 1360850.4 متر بسور إجمالي طوله 1666 مترًا، وتبلغ إجمالي مساحة المبانى 5704 مترًا وتشتمل على عدد من الأقسام، منها قسم الاستقبال والطوارئ وقسم العيادات الخارجية وقسم الأشعة، بالإضافة للأقسام الداخلية وتتضمن أقسام الجراحة العامة، وأقسام الباطنة العامة، وأقسام النساء والتوليد وقسم الأطفال، وقسم الرعاية المركزة العامة، وكذلك قسم الباثولوجيا الإكلينيكية، وقسم التعقيم، وقسم المناظير، وقسم العمليات ووحدة الرعاية المركزة ورعاية قلب وصدر، وقسم الحضانات.



By ahram

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *