رئيس مجلس الأدارة
شريف البنا
رئيس التحرير
منى البرهمتوشى

 قام الدكتور هشام شوقي مسعود، وكيل وزارة الصحة بالشرقية، اليوم السبت بالمرور المفاجئ علي ديوان الإدارة الصحية بالحسينية، ومستشفي الحسينية المركزي ، لمتابعة إنتظام سير العمل، والخدمات الطبية المقدمة للمواطنين.
عقد وكيل الوزارة اجتماعا مع مدير الإدارة الصحية، بمقر الإدارة، لمناقشة خطة العمل، والسلبيات والإيجابيات ومعوقات سير العمل، ووضع الحلول المناسبة لها، ومناقشة خطة عمل الفرق الطبية بالمبادرات الرئاسية بالمراكز والوحدات الطبية بالإدارة، ووجه مدير الإدارة بالمتابعة المستمرة والمكثفة لمنافذ تقديم الخدمة الطبية بهذه الوحدات، والمتابعة اليومية للخدمات الطبية المقدمة للمواطنين بمستشفي الحسينية.
وتفقد وكيل الوزارة الأقسام الطبية المختلفة بمستشفي الحسينية المركزي، وقام بالتأكد من

توافر الأدوية والمستلزمات الطبية بقسم الإستقبال والطوارئ، والتأكد من جاهزية المستشفي لمواجهة الموجة الثانية من فيروس كورونا المستجد “كوفيد-١٩”، وتم التأكد من تواجد الفرق الطبية بأماكن تقديم الخدمة، وإرتداءهم الواقيات الشخصية أثناء التعامل مع الحالات المرضية، وقام بالتأكد من التدريب الجيد للهيئة التمريضية علي الأجهزة الطبية بالأقسام الحرجة، والتسجيل الصحيح لكافة البيانات الخاصة بالمرضي بالسجلات الطبية، كما حرص علي الإستماع إلي المرضي وذويهم، ووجه بتوفير كافة أوجه الرعاية الطبية للمرضي، وقام بالتأكد من الاستخدام الأمثل للأدوية

والمستلزمات الطبية، وصرفها للمرضي المستحقين، وفقاً للتشخيص الطبي لكل حالة، كما وجه بالتهوية الجيدة لقسم المغسلة، وتفقد سير العمل بمطبخ المستشفي، والتأكد من سلامة المنتجات الغذائية، والتخزين الجيد لها، لتقديم وجبات غذائية آمنة للمرضي والعاملين بالمستشفي، وتفقد سير العمل بوحدة الأشعة المقطعية، والتي تم دعمها للمستشفي بتكلفة أكثر من ٤ مليون جنيه لخدمة المرضي بمركز ومدينة الحسينية.
كما شدد وكيل الوزارة علي الإلتزام بخطوط سير منفصلة لمرضي الأمراض التنفسية، عن التخصصات الطبية الأخري، لمنع إنتشار العدوي، وشدد علي ضرورة إتباع أعمال الجرد والتطهير اليومية، واجتمع وكيل الوزارة بإدارة المستشفي في حضور مدير إدارة المستشفيات بالمديرية، ناقش خلاله خطة العمل بالمستشفي، موجهاً مدير المستشفي بأهمية المتبعة المستمرة لجميع أقسام المستشفي، وفي الأوقات الصباحية والمسائية، إتباع مبدأ الثواب للمجتهدين، والعقاب للمقصرين.
 



[ad_1]

By ahram

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.