رئيس مجلس الأدارة
شريف البنا
رئيس التحرير
منى البرهمتوشى

أفاد مكتب كبير علماء الطب الشرعي في نيويورك، بأن العديد من الجثث المتوفية بسبب كورونا لم تدفن، بسبب عدم الوصول إلى أقاربهم، أو لعدم استطاعة الأقارب دفع تكاليف الجنازة، مؤكدا أنه لم يتم استلام الجثث في معظم الحالات لأسباب مالية، وفقًا لموقع روسيا اليوم.

 

وذكر أن حوالي 650 جثة لموتى خلال تفشي وباء فيروس كورونا في نيويورك في الربيع خزّنت في مشارح مبردة متنقلة على الواجهة البحرية في بروكلين.

 

وكانت نيويورك مركز الوباء خلال الموجة الأولى من فيروس كورونا في الولايات المتحدة، والتي حدثت في الربيع.

 

وتوفى في أسوأ فترة يوميا في ولاية نيويورك أكثر من 700 شخص، وتم نقل أكثر من

ثلاثة آلاف إلى المستشفيات، وللمساعدة في تفريغ مشارح المستشفيات، تم نشر ثلاجات في المدينة خزنت بها الجثث.

 

تم تخزين حوالي 650 جثة في شاحنات في مشارح مؤقتة تم إنشاؤها في أبريل في 39 ستريت بيير في سنسيت بارك”، في بروكلين.

 

ولفت مكتب كبير علماء الطب الشرعي أنهم لا يزالون غير قادرين على العثور على أقارب حوالي 230 من المتوفين، وغالبا ما يكون المتوفى في مثل هذه الحالات، قد عاش منقطعا عن أسرته، وتكون البيانات المتعلقة بالأقارب إما قديمة أو غير صحيحة.

 

وكان صاحب مشارك لمؤسسة جنائزية

ويدعى ديمتري ليسوفيتسكي، قد قال في وقت سابق إن وباء الفيروس التاجي أصبح اختبارا للقوة ليس فقط لنظام الرعاية الصحية، ولكن أيضا للخدمات الجنائزية في المدينة، مشيرا إلى أن التوابيت بسبب الوفيات التي اجتاحت المدينة، أصبحت سلعة نادرة، كما أن عملية حرق الجثث تتطلب الانتظار لمدة شهر.

 

ولفت الرجل إلى أن الجنازة في نيويورك مكلفة للغاية، ويبلغ ثمن مكان في مقبرة واشنطن في وسط بروكلين 20 ألف دولار، وفي مقابر تقع قرب المواصلات العامة، تبدأ تكلفة المكان من 8 آلاف دولار، والأماكن الرخيصة نسبيا، بقيمة 5 آلاف دولار لكل قبر، متوفرة اليوم فقط في منطقة لونغ آيلاند.

 

ويتعين بالإضافة إلى ذلك، على الأقارب الدفع مقابل حفر القبر. وتتراوح تكلفة مثل هذه الخدمة من 1.5 ألف إلى 2000 دولار، ويمكن أن تصل في بعض المقابر إلى 2.5 ألف دولار.



By ahram

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *