رئيس مجلس الأدارة
شريف البنا
رئيس التحرير
منى البرهمتوشى

وقعت شركة كولدويل بانكر- مصر بروتوكول تعاون مع شركة «ساكنين» المنصة الإلكترونية المتخصصة فى تكنولوجيا التسويق العقارى لتوفير خدمات الكترونية متكاملة فى السوق العقاري، وذلك فى إطار استراتيجية شركة كولدويل بانكر-مصر الهادفة إلى قيادة التحول الرقمى والابتكار فى سوق العقارات المصري، بما يتماشى مع رؤية مصر 2030، والتغيرات التى فرضتها جائحة كورونا، والتى أدت إلى تسريع وتيرة التحول الرقمى فى كافة المجالات.

يهدف البروتوكول إلى تقديم أحدث الخدمات المتميزة لعملاء كولدويل بانكر– مصر التى تمكنهم من اتخاذ قرار الشراء بسهولة فى ضوء مقارنة عادلة بين الوحدات المعروضة، فتقدم المنصة خدمات متكاملة توفر كافة المعلومات التى تساهم فى اتخاذ

قرار الشراء المناسب. ويتضمن بروتوكول التعاون تبادل الخبرات بين الجانبين، وهو ما يقتضى قيام كولدويل بانكر- مصر بتوفير كافة المعلومات الخاصة بالمخزون العقارى الذى يشمل الوحدات الإدارية والتجارية والشخصية المعاد بيعها أو التى ستباع لأول مرة على المنصة.

وتقدم شركة «ساكنين» الحلول التكنولوجية للمنصة، إضافة إلى التحليلات التى تساهم فى مساعدة المشترى على جمع المعلومات عن الوحدات المراد شراؤها، بما فى ذلك تحديد المناطق المرغوبة من خلال الخرائط الالكترونية والمقارنة بين المشروعات من حيث تنوع الوحدات وحالتها ما إذا كانت جاهزة

أو نصف تشطيب، وأنظمة الدفع المختلفة، ومواعيد التسليم بالنسبة للمشروعات الجديدة، والقيمة الفعلية الحالية للوحدات المعروضة، فضلا عن تمكين المشترى من تحديد قرار الشراء، واضعاً فى اعتباره المسافة والمميزات الخاصة بكل مشروع أو مدينة.

أكد كريم زين، الرئيس التنفيذى لشركة كولدويل بانكر – مصر، أنه على الرغم من التحديات التى واجهها السوق العقارى المصرى خلال العام الجارى وتداعيات أزمة فيروس كورونا، إلا أنه مازال من أقوى الأسواق فى المنطقة، وقادراً على قيادة الاقتصاد الوطنى والدفع به إلى الأمام، حيث يعد العقار هو الوعاء الأول والمفضل للاستثمار فى مصر، مشيراً إلى أن استراتيجية الشركة تهدف إلى تطوير خدمات التسويق العقارى والاعتماد بشكل موسع على التكنولوجيا بما يتماشى مع تطور السوق ورؤية مصر 2030 للتحول الرقمى وما فرضته الجائحة العالمية من متغيرات تستلزم الاعتماد على التكنولوجيا.

 



By ahram

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *