رئيس مجلس الأدارة
شريف البنا
رئيس التحرير
منى البرهمتوشى

كشفت الأجهزة الأمنية ببني سويف، واقعة إقدام طالب بقرية “قاي” التابعة لمركز إهناسيا، على الإنتحار شنقًا بإستخدام “تلفيحة” بسبب حرص أسرته الزائد عليه، ومنعه من الخروج من المنزل.
وكان اللواء محمد مراد مساعد وزير الداخلية مدير أمن بني سويف، تلقى إخطارًا من مأمور مركز شرطة إهناسيا، يفيد بوصول “عبدالله م.ي.ع” 15 سنة، طالب، مقيم قرية قاي بمركز إهناسيا، جثة هامدة، نتيجة إقدامه

على الإنتحار شنقًا، وتم إيداع الجثة بمشرحة المستشفى تحت تصرف النيابة العامة.
وبالإنتقال والفحص، تبين من تحريات الرائد احمد بهجت، رئيس مباحث إهناسيا، وأقوال أهليته، أن الطالب المتوفي أقدم على الإنتحار شنقًا بسبب حرص أسرته الزائد عليه، ومنعه من الخروج من المنزل، ما أصابه بحالة نفسية سيئة تسببت في إقدامه على التخلص من حياته.
وأكدت أسرة الطالب في أقوالها أمام مدير نيابة إهناسيا، أن نجلهم تأخر داخل غرفته عن المعتاد، وبدخولهم عليه وجدوه معلقًا بسقف الغرفة بإستخدام بإستخدام “تلفيحة” وفي حالة فقدان تامة عن الوعي، فقاموا بنقله لمستشفى إهناسيا وبفحصه بمعرفة الدكتور حسين، مدير المستشفى، تبين وفاته وتم إيداع الجثة بمشرحة المستشفى.
وتم إتخاذ الاجراءات الإدارية والقانونية وتحرر المحضر اللأزم، وأخطرت النيابة العامة، التي طلبت تحريات المباحث الجنائية حول الواقعة وظروفها وملابساتها، وصّرحت بدفن الجثة، بناءًا على تقرير مفتش الصحة المختص.



[ad_1]

By ahram

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.