رئيس مجلس الأدارة
شريف البنا
رئيس التحرير
منى البرهمتوشى

 

توجه وزير الخارجية المصري سامح شكري، اليوم الثلاثاء، إلى السعودية لحضور قمة مجلس التعاون الخليجي الـ41، وسط توقعات بإعلان إنهاء الخلاف بين قطر وجيرانها، وفقًا لـ”رويترز”.

 

ويحضر الزعماء الخليجيون اليوم القمة الخليجية الـ41 في منطقة العلا السياحية السعودية، بعد سنوات من القطيعة أعقبت الأزمة الخليجية.

 

ومن المتوقع أن تشهد القمة اتفاقًا رسميًا صوب إنهاء خلاف دفع السعودية والإمارات والبحرين ومصر لقطع العلاقات الدبلوماسية والتجارية وتعليق السفر مع قطر

في منتصف عام 2017.

 

وبُناء على اتفاق إنهاء خلاف، توجه أمير قطر الشيخ تميم بن حمد صباح اليوم إلى السعودية للمشاركة في القمة الخليجية.

 

كذلك، أفادت وكالة الأنباء الإماراتية بأن محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات توجه صباح اليوم، إلى السعودية.

 

وتوجه ولي العهد البحريني الأمير سلمان بن حمد آل خليفة إلى السعودية على

رأس وفد بلاده نيابة عن عاهل البحرين الملك حمد بن عيسي آل خليفة لحضور مؤتمر قادة دول مجلس التعاون.

 

وتأتي هذه القمة الخليجية بعد وجهود كويتية لدفع دول مجلس التعاون الخليجي إلى وضع حد لأزمتها التي تدوم، بشكل خاص، منذ عام 2017 عندما قطعت كل من الرياض وأبو ظبي والمنامة والقاهرة علاقاتها بالدوحة، ويعقد المجلس الأعلى لمجلس التعاون اجتماعًا سنويًا اتباعا للنظام الأساسي، لمناقشة التقدم المحرز في تحقيق التنسيق والتكامل والترابط بين الدول الأعضاء في مختلف الميادين الاقتصادية والتجارية والتعليمية والثقافية، بما يعود بالخير على شعوبها.



[ad_1]

By ahram

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *