رئيس مجلس الأدارة
شريف البنا
رئيس التحرير
منى البرهمتوشى

أعلن الدكتور كمال عكاشة نائب رئيس جامعة طنطا للدراسات العليا والبحوث، انتهاء فعاليات المؤتمر الدولى العاشر لأمراض الكلي، والذي نظمته وحدة الكلي بكلية الطب بجامعة طنطا، والذي استمر علي مدار يومي 24 و 25 ديسمبر الجاري، بحضور 40 عالما وخبيرًا من مختلف الدول الأجنبية والدول العربية.

أكد نائب رئيس جامعة طنطا ورئيس المؤتمر، خروج المؤتمر بمجموعة من التوصيات وفي مقدمتها ضرورة توفير ماكينات للغسيل الكلوي بمستشفيات العزل، حتي تفي بحالات القصور الكلوي الحاد والمزمن والتي ترد إلي مستشفيات العزل، والتوجيه بضرورة التوسع

فى الغسيل البريتوني في المرحلة المقبلة لمرضى الكلى. 
وأضاف الدكتور كمال عكاشة، التوجيه بضرورة الكشف المبكر لأمراض الكلى، مؤكدًا بدء وحدة الكلي بجامعة طنطا في تنفيذ برنامج موسع يفي بهذا الغرض، ‏مشيرًا إلى أن الاكتشاف المبكر لأمراض الكلى ‏عامل مهم في التشخيص والعلاج وأحد أهم أسباب الوقاية من الإعتلال المزمن الذي قد يؤدي في النهاية إلى الإصابة بالفشل الكلوي.
‏ووجه نائب رئيس جامعة طنطا ورئيس المؤتمر الشكر لرئيس

الجامعة الدكتور محمود ذكي لرعايته للمؤتمر ، والدكتور الدفاعي مبارك نائب رئيس الجامعة لشؤون التعليم والطلاب لحضوره فعاليات المؤتمر، والدكتور أحمد غنيم عميد كلية الطب، والدكتور جمال النجار سكرتير عام المؤتمر ورئيس وحدة الكلي بطب طنطا، وجميع المشاركين.
‏أقيم المؤتمر تحت رعاية الجمعية المصرية لأمراض وزراعة الكلى والجمعية الدولية للكلى المعتمدة أميركيًا للتعليم الطبي المستمر بواقع 15.5 ساعة ، وناقش المؤتمر الجديد في أمراض وزراعة الكلي من خلال أكثر من 8 جلسات علمية متنوعة بمشاركة أكثر من 40 متحدث ورئيس جلسة من علماء الكلى فى مصر والعالم من الولايات المتحدة وكندا والمملكة المتحدة والأردن، إلى جانب مشاركة 500 من المتخصصين عبر تقنية الفيديو كونفرانس.
 



[ad_1]

By ahram

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *