رئيس مجلس الأدارة
شريف البنا
رئيس التحرير
منى البرهمتوشى

أعلن القضاء البريطاني، رفضه القاطع على ما يخص تسليم مؤسس موقع ويكيليكس، جوليان أسانج، إلى الولايات المتحدة الأمريكية، والتي تتهمه بالتجسس لنشره مئات الآلاف من الوثائق السرية الدبلوماسية الأمريكية عبر موقعه الإلكتروني، والذي قد يواجه حكما بالسجن لمدة 175 عاما.

وكانت قد قررت القاضية فانيسا باريتسر، في حكمها اليوم الإثنين، أنه “من الظلم تسليم  أسانج” إلى الولايات المتحدة، مرجعة ذلك إلى أسباب صحية ولأنه ربما يحاول الانتحار. وفقاً لـ سبوتنيك.

وأضافت باريستر “تجاوزت أنشطته الصحافة، كونه حصل على المعلومات من خلال القرصنة”.

أشارت باريتسر أيضًا إلى أنه لا يوجد سبب

للاعتقاد بأن حقوق الإنسان لأسانج سيتم انتهاكها في الولايات المتحدة.

واتهم المدعون الأمريكيون أسانج البالغ من العمر 49 عامًا بـ 17 تهمة تجسس وتهمة واحدة تتعلق بإساءة استخدام الكمبيوتر تصل عقوبتها القصوى إلى 175 عامًا في السجن.

وقال محامون الذين يمثلون الحكومة الأمريكية في مرافعاتهم الختامية بعد جلسة الاستماع التي استمرت أربعة أسابيع في الخريف إن فريق دفاع أسانج أثار قضايا ليست ذات صلة وغير مقبولة. فقد عارضوا طلب الدفاع في أن تتوصل المحكمة إلى

الحكم بناء على حقيقة أن الولايات المتحدة ارتكبت التعذيب وجرائم الحرب والقتل وانتهاكات القانون الدبلوماسي والدولي وأن الولايات المتحدة الأمريكية دولة خارجة عن القانون.

وناقش فريق الدفاع أن أسانج يحق له الحصول على الحماية وفق التعديل الأول لدستور الولايات المتحدة الأمريكية لكونه نشر وثائق مسربة كشفت عن مخالفات عسكرية أمريكية في العراق وأفغانستان وأن طلب تسليم المدان إلى أمريكا كان لدوافع سياسية.

واتهم فريق أسانج القانوني الولايات المتحدة بملاحقة قضائية “غير عادية وغير مسبوقة ومسيّسة” تشكل إنكارًا صارخًا لحق المدان في حرية التعبير وتشكل تهديدًا جوهريا لحرية الصحافة في جميع أنحاء العالم.

وشدد محامو الدفاع أيضا إن أسانج كان يعاني من مشاكل عقلية واسعة النطاق، بما في ذلك ميول انتحارية، يمكن أن تتفاقم إذا وُضع في ظروف سجن غير ملائمة في الولايات المتحدة.



[ad_1]

By ahram

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *