رئيس مجلس الأدارة
شريف البنا
رئيس التحرير
منى البرهمتوشى

صرحت وزارة الحج السعودية، في بيان لها عن فرض ضوابط جديدة لتنظيم موسم العمرة المقبل، محذرة من معاقبة الوكالات المخالفة لهذه الضوابط، حرصا على صحة وسلامة المعتمرين.

 

كما قد أفادت الوزارة خلال البيان، اليوم الثلاثاء، أنه في “إطار العودة التدريجية للعمرة وفق النموذج الآمن المعد من الوزارة لضمان تحقيق الإجراءات الاحترازية والبروتوكولات الصحية والتنظيمية، فإنه يلزم إدخال بيانات الاستعداد المسبق قبل قدوم المعتمرين بـ 24 ساعة بحد أقصى، خاصة وأنه لوحظ خلال الفترة الأخيرة عدم التزام بعض الشركات ووكلائهم بالخارج بإدخال بيانات مطابقة مع برامج المعتمرين ورحلات القدوم والمغادرة في النظام الآلي، وهو ما كان له تأثير سلبي على تقديم الخدمات للمعتمرين”. وفقاً لـ سبوتنيك.

وتضمنت الضوابط التي فرضتها وزارة الحج السعودية ما يلي: “ضرورة التقيد بكافة الإجراءات الإحترازية والبروتوكولات التنظيمية، والاستعداد المسبق لأوامر التفويج سواء بين المنافذ أو المدن بشكل

صحيح وفقا للبرنامج المعد للمعتمر في المحرك السعودي للحجز المركزي والمسار الإلكتروني للعمرة، وفي حالة رصد أي إخلال بذلك سوف يتم اتخاذ عدة إجراءات أهمها إيقاف النظام على الوكيل الخارجي المخالف فورا ونهائيا”. وذلك بحسب جريدة “الشروق” المصرية.

كما تضمنت الضوابط إيقاف النظام على شركة العمرة القادم عن طريقها المعتمرين لحين معالجة كافة الأخطاء وتصحيح البيانات واستكمالها والتأكد التام من الالتزام بتلك الإجراءات.

ومن جانب آخر، نوهت الوزارة، بأنه في حالة تكرار تسجيل مخالفة تلك الإجراءات سيتم إيقاف النظام الآلي على شركة العمرة المخالفة فورا ونهائيا واتخاذ الإجراءات اللازمة لإحالتها إلى لجنة النظر في مخالفات شركات ومؤسسات العمرة المنصوص عليها في المادة الثامنة من تنظيم خدمات المعتمرين وزوار المسجد النبوي

الشريف القادمين من خارج المملكة السعودية، لتقرير العقوبة المناسبة بحقها والتي قد تصل إلى إلغاء الترخيص نهائيا.

وتدخل سلسلة هذه الإجراءات الوقائية، ضمن نظام مكافحة تفشي فيروس”كورونا” المستجد، الذي تعمل عليه المملكة، حيث تم تسجيل 363 ألف و155 إصابة بالفيروس، تماثل منها 354 ألف و609 حالة للشفاء، فيما تم تسجيل 6256 حالة وفاة إلى غاية الآن.

يشار إلى أنه قد تم اكتشاف السلالة الجديدة من فيروس كورونا المستجد لأول مرة في المملكة المتحدة ، وهذا النوع من الفيروسات أكثر قابلية للانتقال بنسبة 70 في المائة من سلالات كورونا الأخرى.

وقالت منظمة الصحة العالمية، إن النوع الجديد من فيروس كورونا تم تسجيله بالفعل في ثماني دول أوروبية.

كما أن سلالة كورونا الجديدة تنتقل بسرعة بين البشر، ورغم انتشارها السريع، إلا أنها لا تجعل المصاب بها يعاني كثيرا من المرض، كما أنها أيضا لا تسبب الموت بشكل كبير.

يُذكر أن كورونا المستجد ظهر في أواخر ديسمبر 2019 بمدينة “ووهان” الصينية في سوق لبيع الحيوانات البرية، ثم انتشر بسرعة مع حركة انتقال كثيفة للمواطنين لتمضية عطلة رأس السنة القمرية في يناير الماضي.

 



[ad_1]

By ahram

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *