رئيس مجلس الأدارة
شريف البنا
رئيس التحرير
منى البرهمتوشى

أعلنت ميتي فريدريكسون، رئيسة وزراء الدنمارك، أن بلادها فرضت إجراءات إغلاق جديدة، اليوم الثلاثاء، بهدف الحد من السرعة الكبيرة لتفشي السلالة الجديدة لفيروس كورونا والتي يعتقد أنها أكثر قدرة على الانتقال بين البشر.

 

كما وقد أفات السلطات الصحية الدنماركية إنها تتوقع أن تصبح السلالة الجديدة من الفيروس، والتي اكتُشفت أولا في بريطانيا، هي السائدة في الدنمرك بحلول منتصف فبراير. وفقاً لـ الغد.

وقالت رئيسة الوزراء مته فريدريكسن في مؤتمر صحفي “السلالة المتحورة للفيروس منتشرة بالفعل لدرجة أنه لا يمكن وقفها. لكن يمكننا تأخيرها وإطالة الوقت حتى نتمكن من تطعيم مزيد

من الناس”.

وتشمل القيود الجديدة خفض الحد الأقصى للتجمعات العامة إلى خمسة أفراد من عشرة، بينما سيتم المحافظة على مسافة مترين كفاصل بين الفرد والآخر في الأماكن العامة بما فيها المتاجر.

وتأتي هذه الخطوة بعد إغلاق صارم في ديسمبر كانون الأول شمل إغلاق الحانات والمطاعم والمتاجر الأخرى غير الضرورية.

وسجلت الدنمرك 1992 إصابة جديدة و31 وفاة بكوفيد-19 اليوم الثلاثاء.

وقالت السلطات إنه جرى تطعيم 51500 شخص ضد المرض أو ما يعادل 0.9 في المئة من السكان

حتى اليوم الثلاثاء.

يشار إلى أنه قد تم اكتشاف السلالة الجديدة من فيروس كورونا المستجد لأول مرة في المملكة المتحدة ، وهذا النوع من الفيروسات أكثر قابلية للانتقال بنسبة 70 في المائة من سلالات كورونا الأخرى.

وقالت منظمة الصحة العالمية، إن النوع الجديد من فيروس كورونا تم تسجيله بالفعل في ثماني دول أوروبية.

كما أن سلالة كورونا الجديدة تنتقل بسرعة بين البشر، ورغم انتشارها السريع، إلا أنها لا تجعل المصاب بها يعاني كثيرا من المرض، كما أنها أيضا لا تسبب الموت بشكل كبير.

يُذكر أن كورونا المستجد ظهر في أواخر ديسمبر 2019 بمدينة “ووهان” الصينية في سوق لبيع الحيوانات البرية، ثم انتشر بسرعة مع حركة انتقال كثيفة للمواطنين لتمضية عطلة رأس السنة القمرية في يناير الماضي.

 



[ad_1]

By ahram

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.