رئيس مجلس الأدارة
شريف البنا
رئيس التحرير
منى البرهمتوشى

اتهم المجلس الوطني لعلاقات العمل NLRB شركة جوجل Google بفصل عاملين بشكل غير قانوني شاركا في أنشطة تنظيم العمالة.

 

زعمت الوكالة أيضًا أن Google تجسست على الموظفين الذين خططوا للاحتجاجات وأن لديها سياسات تثني العمال عن التنظيم النقابي، هذه الإجراءات المزعومة تنتهك حقوق العمال بموجب قانون علاقات العمل الوطني، وفقًا لـ NLRB.

 

أخبرت جوجل NPR في بيان أنها تدعم حقوق العمل المحمية للعمال، ومع ذلك، فقد زعمت أن الموظفين في قلب شكوى NLRB قاموا بإجراءات تشكل انتهاكًا خطيرًا لسياساتنا وخرقًا غير مقبول لمسؤولية موثوق بها.

 

فصلت الشركة أربعة موظفين في العام الماضي في أعقاب الاحتجاجات، لكن NLRB لم يباشر سوى قضيتين.

 

أضافت إحدى العاملات المذكورين، وهي كاثرين سبايرز، إشعارًا منبثقًا إلى إصدار داخلي من Chrome يذكر زملائها بحقهم في التنظيم، في ذلك الوقت، قالت جوجل إنها طردت موظفًا أساء استخدام الوصول ذي الامتيازات لتعديل أداة أمان داخلي.

 

الموظف السابق الآخر في Google المذكور في الشكوى، وهو Laurence Berland، تم طرده بعد عرض تقييمات زملائه في العمل.

 

قالت Google إنها سمحت لبيرلاند بالانتقال إلى انتهاكات أمن البيانات، شارك Berland في تنظيم ضد شراكة Google مع شركة استشارية مناهضة للنقابات، إذا قررت Google عدم تسوية الشكوى، فسيتم عرض القضية أمام قاضٍ إداري.

 

واجهت Google اتهامات أخرى بالانتقام من الموظفين الذين نظموا احتجاجات وأبلغوا عن مشاكل في مكان العمل، تظاهر العمال حول تعامل الشركة مع التحرش الجنسي، كما احتجوا على قرارها بالعمل مع وزارة الدفاع ووكالات الحدود الفيدرالية.

 

في هذه الأثناء، كتبت Timnit Gebru، التي شاركت في قيادة فريق الذكاء الاصطناعي الأخلاقي، أن Google فصلتها أمس عبر بريد إلكتروني أرسلته إلى مجموعة داخلية.

 

قالت جيبرو إن تقاريرها المباشرة أُبلغت بأنها استقالت، وهو ما اقترحته إذا لم توافق الشركة على شروط معينة، لكنها ادعت أن الأمر لم يكن كذلك.



By ahram

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *