رئيس مجلس الأدارة
شريف البنا
رئيس التحرير
منى البرهمتوشى

«على المحلة منين يا سمنودى.. على كوبرى بنها يا نور عينى».. كما غنتها الفنانة العالمية داليدا، وبعد 111 عاماً

ولأول مرة منذ إنشاء كوبرى بنها القديم على النيل والشهير بكوبرى كفر الجزار أحد أهم وأقدم الكبارى المصرية التى أنشئت فى أثناء فترة الاحتلال الإنجليزى، ويتم غلق الكوبرى كلياً أمام حركة المواصلات ليفصل مدينة بنها بشقها الشرقى عن الغربى.

تم افتتاح الكوبرى سنه 1906م بحضور الخديو عباس حلمى الثانى، وصدر قرار بإغلاقه من اللواء عبدالحميد الهجان، محافظ القليوبية، بسبب أعمال

الصيانة، وصاحب ذلك تحويلات مرورية للقادمين والخارجين من المدينة.

أكد محافظ القليوبية أنه فى إطار التعاون المثمر والبناء بين محافظة القليوبية والهيئة العامة للطرق والكبارى تمت معاينة كوبرى كفر الجزار المعدنى المتحرك على النيل حيث تلاحظ أنه فى حاجة إلى صيانة لتيسير الحركة المرورية، لذا قامت الهيئة العامة للطرق والكبارى بإرسال فريق عمل لمعاينة الكوبرى، وبناء عليه تقرر غلق كوبرى كفر الجزار بشكل

كلى حتى يوم الخميس المقبل. 

وفى السياق نفسه يشكو كوبرى سمنود الإهمال المتعمد من قبل المسئولين فقد تحول الكوبرى الذى افتتحه الملك فاروق عام 1941 بدعوة من مصطفى النحاس باشا، رئيس الوزراء، إلى قطعة من الخردة الحديدية، وقد ناشد أهالى سمنود ومحافظة الغربية الفريق مهندس كامل الوزير، وزير النقل والمواصلات، أن يضع كوبرى سمنود ضمن خطة تطوير كبارى مصر للحفاظ على تراثنا الحضارى.

وكما وضع وزير النقل خطة لتطوير كوبرى بنها من أجل الحفاظ على تراثنا وثرواتنا، تدعوه «الوفد» لوضع خطة شاملة لتحديث وتطوير كبارى مصر الأثرية.

كوبرى سمنود ينتظر التطوير

 

 

 تآكل أجزاء كبيرة من كوبرى  سمنود النيلى

 



[ad_1]

By ahram

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *