رئيس مجلس الأدارة
شريف البنا
رئيس التحرير
منى البرهمتوشى

أصدرت وزارة المالية تعليمات تنفيذية للتيسير على المتعاملين مع الهيئة المصرية للشراء الموحد، والإمداد والتموين الطبي، وإدارة التكنولوجيا الطبية، وهيئة الدواء الموحد، فى إطار جهود الحكومة ووزارة المالية لمكافحة انتشار جائحة «كورونا»، وضمان توفير كامل احتياجات منظومة الرعاية الصحية.  

وأكد عماد عواد رئيس قطاع الحسابات والمديريات المالية، أن التعليمات الجديدة التى وافق عليها الدكتور محمد معيط وزير المالية تم الاتفاق عليها مع هيئة الشراء الموحد ووزارة الصحة؛ من أجل ضمان سرعة صرف مستحقات الجهات المتعاملة مع القطاع الطبي، مع إحكام الرقابة على الإنفاق العام الموجه لتمويل التوريدات التى تتم لصالح هيئتى الشراء الموحد والدواء

الموحد.  

وقال إن التعليمات حددت آليتين لسداد المستحقات المالية الأولى عن التوريدات المنفذة بالفعل، حيث تبدأ بتقديم طلب الشراء الإلكترونى من خلال المنظومة الإلكترونية لهيئة الشراء الموحد وفى حدود الاعتمادات المالية المخصصة لها بالموازنة العامة للدولة، ومن ثم تقوم كل جهة إدارية فور استلام المستلزمات والأدوية الطبية من الهيئة بتجهيز وتجميع مؤيدات الشراء وإرسالها إلى الوحدة الحسابية التى تتولى المراجعة والمطابقة مع هيئة الشراء الموحد، خلال الأسبوع الأول من كل شهر.  

وأوضح أن الآلية الثانية الخاصة بسداد دفعات مقدمة

على سبيل الأمانة تبدأ بتقديم طلب الشراء الإلكترونى من خلال المنظومة الإلكترونية لهيئة الشراء الموحد، وبعدها تقوم الجهة الإدارية الطالبة بسداد كل أو جزء من القيمة المقترحة للدفع المقدم، ثم تتم التسوية عقب استلام الأصناف والاحتياجات، ثم يتم إجراء التسوية النهائية من خلال مراجعة التوريدات المنفذة مقارنة بالدفع المقدم واستكمال السداد فى حالة استحقاق قيم مالية إن وجدت، يعقبها إجراء المطابقة المالية مع هيئة الشراء الموحد خلال الأسبوع الأول من كل شهر.  

وأكد أن التعليمات تطالب المسئولين الماليين بالجهاز الإدارى للدولة، ووحدات الإدارة المحلية، والهيئات الخدمية، والأجهزة المركزية المستقلة، والوحدات ذات الطابع الخاص، والصناديق والحسابات الخاصة، والهيئات الاقتصادية، وأيضًا المديرين الماليين بالمحافظات والمراقبين الماليين بالوزارات والهيئات العامة ومديرى ووكلاء الحسابات بضرورة متابعة هذه التعليمات، والتأكد من تنفيذها والالتزام بقواعدها. 



By ahram

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *